Article

Primary tabs

مفاجآت رمضان 2019.. كيف أطاحت مسلسلات "الجديد" بـ MTV والـ LBCI؟

كتبت صحيفة "الأخبار": بحسب شركة الاحصاءات "آراء" بالتعاون مع "جي. أف. كي"، فإنّ قناة "الجديد" هذا العام تصدّرت المشهد الدرامي ووضعت نفسها في قلب المنافسة القوية.

الخلاصة جاءت بعدما حقّق مسلسلا "آخر الليل" (لعبير صيّاح، وإخراج أسامة الحمد، وإنتاج شركة "الصدى للإنتاج الفني") و"الباشا" (سيناريو رازي وردة وإخراج عاطف كيوان وإنتاج "مروى غروب") أعلى نسبة مشاهدة. بناءً على الاحصاءات في الاسبوع الاول لرمضان، فإنّ العملين إحتلا صدارة المشهد، فالمسلسل الاول استقطب 596 ألف مشاهد، بينما "الباشا" حقق 527 ألف مشاهدة.

لكن نجاح المشروعين الدرامين بهذا الشكل، كان مفاجئاً شهر الصوم، بخاصة أن رمضان هو مطحنة درامية تُفرغ فيه شركات الإنتاج حمولتها الدرامية. mtv و lbci جهّزتا نفسيهما جيداً لرحلة ثلاثين يوماً من العرض، لتكون النتيجة في النهاية أن mtv احتلت المرتبة الثانية و lbci الثالثة. لكن بالنسبة إلى قناة "الجديد"، فإنّ المنافسة سبقت شهر رمضان، لأن مسلسلي "آخر الليل" و"الباشا" إنطلق عرضهما قبل رمضان بأشهر قليلة وهذا الأمر مهّد الطريق أمام العملين لجذب المشاهد وإبقائه متسمراً على القناة في رمضان. وهذا الأمر يدفعه لمواصلة المشاهدة ولو أن مسلسلات جديدة دخلت على الخطّ.

بالعودة إلى "آخر الليل" فهو المدلّل لـ"الجديد" على إعتبار أن القناة تدخل الانتاج الدرامي عبر شركة الإنتاج التي تديرها بشرى خياط. العمل سوري لبناني، لا يحمل أيّ جديد في عالم الدراما، لكن "الجديد" عرفت كيف تمسك خيط ترويجه وتضع خطة له قبل شهر رمضان. ورغم المآخذ الاخراجية والنصيّة على مسلسل "الباشا"، إلا أن العمل حقق نسبة متابعة مفاجئة. من هذا المنطلق، نجاح العملين سيغيّر حسابات باقي القنوات، ما قد يؤدي إلى خلط الاوراق في المحطات الأخرى لجهة الخطة الدرامية والتركيز على كيفية تسويق الدراما وحتى إختيار النصوص والأبطال.

المصدر: الأخبار

Back to Top